تحليل محتوى كتاب العلوم العامة ( الجزء الثاني ) للصف الخامس الاساسي

اذهب الى الأسفل

تحليل محتوى كتاب العلوم العامة ( الجزء الثاني ) للصف الخامس الاساسي

مُساهمة  اسلام الشوابكة في السبت مارس 26, 2011 8:35 pm




العلوم للخامس الاساسي

العام الدراسي / 2006 - 2007 م

























الوحدة الخامسة
المادة
الدرس الأول
أنواع المادة

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يعدد الحالات التي توجد عليها المادة.
2. يذكر العمليات التي تستخدم لتحويل المادة من حالة لأخرى.
3. يوضح المقصود بكل من:
 الذرة.
 العنصر.
 الجزيء.
 المادة النقية.
 المركب.
4. يكتب الرموز الكيميائية بالطريقة الصحيحة.
5. ينفذ أنشطة لمعرفة كيفية الحصول على المركب.
6. يقارن بين المركبات.

ثانياً: الحقائق:-
1. المواد في الطبيعة توجد على ثلاث حالات (صلبة-سائلة- غازية).
2. المادة الواحدة قد تتواجد في الحالات المختلفة للمادة.
3. تتكون المادة من دقائق صغيرة لا ترى بالعين المجردة ولكن يمكن رؤيتها بالمجهر الإلكتروني.
4. اتصال الذرات مع بعضها البعض يكون جزئيات.
5. من الممكن الحصول على بعض المركبات من الطبيعة.
6. تفقد العناصر خواصها عند إتحادها مع بعضها البعض.
7. يمكن تحليل المركب إلى العناصر الأساسية بطرق خاصة.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. التجمد: هو تحول المادة من الحالة السائلة إلى الحالة الصلبة.
2. الانصهار: تحول المادة من الحالة الصلبة إلى السائلة.

3. التبخر: تحول المادة من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية0
4. التكثف: تحول المادة من الحالة الغازية إلى الحالة السائلة.
5. التسامي: تحول المادة من الحالة الصلبة إلى الغازية.
6. التبلور: تحول المادة من الحالة الغازية إلى الصلبة.
7. الذرة: أصغر جزء في المادة لا توجد على حالة منفردة.
8. الجزيء: أصغر وحدة بناء للمادة توجد على حالة منفردة.
9. المادة النقية: هي المادة التي تتكون من نفس النوع من الدقائق.
10. العنصر: مادة نقية تتكون من نوع واحد من الذرات.
11. المركب: مادة تتكون من اتحاد عنصرين أو أكثر ينسب وزنيه معينة ويمكن تحليله إلى
عناصره الأولية بطرق خاصة.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. المواد السائلة تأخذ شكل الإناء ولها صفة الجريان.
2. المواد الغازية جزيئاتها متباعدة ولها صفة الانتشار.
3. لكل عنصر رمز كيميائي خاص به.
4. لكل عنصر نوع من الذرات تختلف عن عنصر آخر.

خامساً المهارات:-
1. فحص المواد لمعرفة خصائصها.
2. استخدام العدسة المبكرة.
3. العمل في مجموعات.
4. الاتصال والتواصل مع الآخرين.
5. تحضير بعض المركبات.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير دور العلم والعلماء.
2. تقدير عظمة الخالق سبحانه وتعالى.
3. الدقة في العمل.
4. المحافظة على المركبات الموجودة في المنزل.





سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحة تحتوي على أسماء العناصر ورموزها.

ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. زيارة لأقرب صيدلية والتعرف على المركبات البسيطة الموجودة لدى الصيدلي ومعرفة
العناصر الأساسية لهذه المركبات.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. جميع عينات لبعض المركبات البسيطة وترتيبها على لوحة داخل أكياس نايلون.























الدرس الثاني
المخاليط
أولاً: أهداف الدرس:-
1. يعرف المخلوط.
2. يفرق بين المخلوط المتجانس والمخلوط الغير متجانس.
3. يذكر أمثلة على المخاليط الطبيعية والصناعية.
4. يضع تعريفاً مناسباً للمحلول.
5. يقارن بين المركب والمخلوط.
6. يوضح المقصود بالسبائك.

ثانياً: الحقائق:-
1. تقسم المخاليط إلى نوعين وهي مخاليط صناعية ومخاليط طبيعية.
2. خواص المواد المكونة للمخلوط تبقى ثابتة قبل الخلط وبعده.
3. مكونات المخلوط يمكن فصلها عن بعض بطرق سهلة.
4. تقسم المخاليط حسب توزيع مكوناتها إلى مخاليط متجانسة وأخرى غير متجانسة.
5. كل محلول مخلوط وليس كل مخلوط محلول.
6. ذوبان بعض المواد في الماء يعطي محاليل مائية.
7. تخلط بعض العناصر مع بعضها البعض بنسب معينة لتعطي مواد أكثر فائدة.
8. يمكن فصل مكونات المركب بطرق كيميائية مثل التحليل الكهربي.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. المخلوط المتجانس: مخلوط يتكون من مادتين أو أكثر تظهر كمادة واحدة.
2. المخلوط الغير متجانس: خليط من مادتين أو أكثر ولا يظهر كمادة واحدة.
3. المحلول: هو مخلوط يحتوي على مادة ذائبة في مادة أخرى ذوبان كامل.
4. المحلول المائي: هو مخلوط يحتوي على مادة ذائبة في الماء.
5. المحلول الغير مائي: هو مخلوط يحتوي على مادة ذائبة في الماء.
6. السبائك: هي مواد تنتج من خلط عناصر مع بعضها بنسب معينه لإنتاج مواد أكثر فائدة.

رابعاً: المبادئ والتعليمات:-
1. كلما زادت نسبة المادة في المحلول ظهرت خواصها بشكل واضح.
2. تنقسم المحاليل إلى مائية وغير مائية بحسب اعتمادها على الماء.

3. السبائك هي من التطبيقات العملية على المحاليل الصلبة.

خامساً: المهارات:-
1. يفصل مكونات المخلوط كلاً على حدة.
2. يكون محاليل مائية وغير مائية.
3. العمل على شكل مجموعات.

سادساً: القسم والاتجاهات:-
1. تقدير العلماء على مجهوداتهم في خدمة البشرية.
2. الدقة في العمل.
3. تقدير أهمية السبائك والمركبات الكيميائية في حياتنا.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. عينات من السبائك المتوفرة لعرضها على الطلاب.
2. عينات لبعض المواد المهمة (بلاستيك- مطاط- حرير...)

ثامناً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. جمع عينات السبائك ومعرفة مكوناتها واستخدامها.
2. جمع عينات لمواد مهمة في حياتنا مثل المطاط والبلاستيك والسماد.






الدرس الثالث
التغيرات التي تحدث على المواد

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يوضح المقصود بالتغيرات الطبيعية (الفيزيائية).
2. يعطي أمثلة على التغيرات الطبيعية (الفيزيائية).
3. يوضح المقصود بالتغيرات الكيميائية.
4. يعطي أمثلة على التغيرات الكيميائية.
5. يقارن بين التغير الطبيعي والتغير الكيميائي.
6. يستنتج حدوث صدأ الحديد.

ثانياً: الحقائق:-
1. تصدأ قطعة الحديد إذا تعرضت للهواء الجوي الرطب.
2. يتحول الماء إلى مادة صلبة (ثلج) عند وضعه في مبرد الثلاجة.
3. يتحول الماء إلى بخار عن وضعه على النار.
4. التغير الطبيعي لا يؤدي إلى تغير في صفات المادة وخواصها.
5. التغير الكيميائي يؤدي إلى تكوين مادة جديدة.
6. كلوريد الكالسيوم مادة تعمل على امتصاص الرطوبة.
7. طلاء الأدوات الحديدة بمادة زيتية عازلة يمنع حدوث الصدأ.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. التغير الطبيعي: تغير في شكل المادة أو حجمها ولا يؤدي إلى تغير في صفات المادة وخواصها.
2. التغير الكيميائي: تغير يؤدي إلى تكون مادة جديدة تختلف في صفاتها وخواصها عن المادة الأصلية.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. التغير هو شيء أساسي للمواد الموجودة حولنا.
2. المواد المشتعلة يزداد اشتعالها بتجدد الهواء.
3. المواد المشتعلة تنطفئ إذا عزلت عن الهواء.
4. انعدام الرطوبة يقلل من فرص حدوث صدأ الحديد.
5. الهواء الجوي شرط أساس لحدوث صدأ المعادن.



خامساً: المهارات:-
1. تصنيف التغيرات التي تتم على المادة إلى كيميائية وفيزيائية.
2. استنتاج طرق المحافظة على الحديد من الصدأ.
3. إجراء بعض التغيرات الكيميائية البسيطة على المواد.
4. العمل على شكل مجموعات.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. الدقة في العمل.
2. المحافظة على المعادن من الصدأ.
3. تقدير أهمية المركبات في حياتنا.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحة جدارية تبين اتحاد الماغنيسيوم مع الأكسجين لإنتاج أكسيد الماغنيسيوم.

ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. توفير نشرات توضح كيفية إطفاء الحرائق.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. جمع عينات من معادن مختلفة وملاحظة الصدأ المتكون على كل منها.













الدرس الرابع
فصل المواد

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يعدد الطرق المستخدمة لفصل المواد في حالة حدوث تغير طبيعي (فيزيائي).
2. يعدد الطرق المستخدمة لفصل المواد في حالة حدوث تغير كيميائي.
3. يوضح المقصود بالترشيح.
4. يوضح المقصود بالتبخر.
5. يوضح المقصود بالتقطير.
6. يوضح المقصود بالترويق.
7. يقارن بين الترشيح والتبخير.
8. يقارن بين التبخير والتقطير.

ثانياً: الحقائق:-
1. لفصل الحبوب مثل القمح عن الأتربة والحصى نستخدم الغربال.
2. يستخدم الترشيح لفصل مادة صلبة عن مادة سائلة في مخلوط.
3. يستخدم التبخير لفصل مواد صلبة ذائبة في مواد سائلة أو مواد سائلة ذائبة في مواد سائلة.
4. تجفيف الفواكه والخضروات تطبيق عملي على طريقة التبخير.
5. عملية التقطير تعتمد على عمليتي التبخير والتكثيف معاً.
6. تستخدم عملية التقطير للحصول على كل من المذاب والمذيب.
7. التحليل الكهربي يمكن استخدامه لفصل مكونات المركبات الكيميائية.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. الفصل بواسطة اليد: طريقة تستخدم لفصل المخاليط باستخدام أصابع اليد.
2. الفصل بالترويق: طريقة تستخدم لفصل الماء عن المواد العالقة به عندما تترسب في الأسفل.
3. الترشيح: طريقة تستخدم لفصل المواد الصلبة عن السائلة باستخدام ورق الترشيح.
4. التقطير: طريقة تستخدم لفصل المواد تعتمد على عمليتي التبخر والتكثيف.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. كلما تعددت طرق فصل المواد عن بعضها كلما كانت عملية الفصل أسهل.
2. تستخدم عملية الفصل بالترشيح عندما تكون عملية الفصل بالترويق صعبة.

3. التبخر وسيلة لإزالة السوائل باستخدام الحرارة.
4. تعتمد عملية التقطير على الاختلاف في درجات غليان مكونات المخلوط.
5. لكل مركب كيميائي مكونات أساسية ساهمت في تركيبه.

خامساً: المهارات:-
1. تفسير التأثيرات الحادثة على المركبات الكيميائية عند فصلها.
2. استخدام أدوات المختبر بالشكل الصحيح.
3. العمل على شكل مجموعات.
4. تصنيف طرق فصل المواد إلى قديمة وحديثة.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير دور العلماء في البحث عن طرق جديدة لفصل المواد عن بعضها.
2. تقدير أهمية المخاليط والمركبات في حياتنا.
3. الدقة في العمل.



















الوحدة السادسة
التداوي بالنباتات
الدرس الأول
النباتات والصحة

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يعدد فوائد النباتات.
2. يذكر المجموعات الغذائية.
3. يوضح المقصود بأغذية الوقاية.
4. يستنتج أهمية أغذية الوقاية.
5. يعدد بعض الأملاح المعدنية الضرورية للجسم.
6. يذكر المصادر النباتية للأملاح المعدنية.
7. يبحث عن المصادر الحيوانية للأملاح المعدنية.
8. يوضح المقصود بالفيتامينات.
9. يستنتج أهمية الفيتامينات للجسم.
010يبحث عن مصدر نباتي وحيواني للفيتامينات.

ثانياً: الحقائق:-
1. النباتات تنتج الأكسجين المستخدم للتنفس.
2. النباتات مصدراً غذائياً للإنسان والحيوان.
3. الغذاء المتوازن يبني الجسم بشكل صحيح.
4. المجموعات الغذائية نحصل عليها من مصادر حيوانية ونباتية.
5. أغذية الوقاية تحمي الجسم من العديد من الأمراض.
6. أملاح الحديد تساعد في تكوين هيموجلوبين الدم.
7. نقص أملاح الحديد في الجسم تسبب مرض فقر الدم.
8. أملاح الكالسيوم والفسفور ضرورية لبناء العظام والأسنان.
9. نقص أملاح اليود في الجسم تعمل على تضخم الغدة الدرقية.
10. فيتامين (أ) عامل مهم للإبصار.
11. نقص فيتامين (ب) المركب يسبب الإصابة بمرض البربري.
12. فيتامين (ج) ضروري لسلامة اللثة والأسنان.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. أغذية الوقاية: مجموعة من الأطعمة (الأملاح المعدنية والفيتامينات) تعمل على وقاية الجسم من العديد من الأمراض.
2. الأملاح المعدنية: مركبات كيميائية أساسية للجسم ولا يستطيع الجسم أن يصنعها.
3. الفيتامينات: مركبات عضوية مصادرها نباتية أو حيوانية تقي الجسم من الأمراض.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. لكل إنسان احتياجاته الخاصة من الأملاح المعدنية والفيتامينات.
2. كلما أكثر الإنسان من الأطعمة المحتوية على أملاح الحديد قلت فرص الإصابة بفقر الدم.
3. إذا قلت أملاح الكالسيوم والفسفور في الجسم يصاب الإنسان بمرض الكساح.
4. ينتج عن قلة تناول الأغذية المحتوية على فيتامين (أ) ضعف الرؤية وبطء النمو.
5. تناول أغذية الوقاية بشكل جيد يقلل فرصة الإصابة ببعض الأمراض.
6. وجود فيتامين (ب) المركب في الجسم بشكل صحيح يقلل من الإصابة بمرض البربري.

خامساً: المهارات:-
1. تصنيف الأطعمة بحسب احتوائها على الأملاح المعدنية والفيتامينات.
2. الاتصال مع الآخرين من أجل المحافظة على سلامة الطلاب.
3. استنتاج العلاقة بين بعض الأطعمة والأمراض التي تنتج بسبب نقصها.
4. العمل على شكل مجموعات.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير وتعظيم قدرة الخالق على الإبداع في الخلق.
2. تقدير دور العلماء في اكتشاف أهمية الأملاح المعدنية والفيتامينات.
3. المحافظة على صحة الإنسان من خلال تناول وجبات غذائية متوازنة.
4. تحمل المسئولية في نشر الوعي الصحي بين الطلاب.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحات جدارية تحتوي على الأملاح المعدنية ومصادرها والأمراض الناتجة عن نقصها.
2. لوحات جدارية تحتوي على الفيتامينات ومصادرها والأمراض الناتجة عن نقصها.




ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. زيارة طبيب للتعرف على مزيد من المعلومات عن الأملاح المعدنية والفيتامينات.
2. إصدار نشرات توعية وتوزيعها على الطلاب.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. جمع صور للأطعمة المحتوية على الأملاح المعدنية ولصقها على لوحة.
2. جمع صور للأطعمة المحتوية على الفيتامينات ولصقها على لوحة.

























الدرس الثاني
العلاج بالنباتات

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يوضح دور الأعشاب في التداوي عند العرب والمسلمين.
2. يوضح دور طب الأعشاب في الحضارات القديمة.
3. يعرف التوابل والبهارات.
4. يعدد الفوائد الصحية لبعض النباتات.
5. يعرض بعض التوابل وفوائدها.
6. يوضح المقصود بالتجفيف.
7. يستنتج أسباب تخزين المواد المجففة.
8. يعدد فوائد زراعة نباتات التوابل.
9. يزرع بعض النباتات العطرية.

ثانياً: الحقائق:-
1. التداوي بالنباتات بدأ منذ القدم.
2. عالج العرب بعض الأمراض بزهور النباتات وبذورها وجذورها.
3. ازدهرت العلوم الطبية بشكل واسع في عهد الدولة العباسية.
4. كتاب القانون لابن سينا أحد الكتب الرئيسية في كليات الطب الغربية.
5. استخدام الإغريق البقدونس كمدر للبول والشومر كمدر للحليب.
6. استخدام الصينيون النباتات البحرية لعلاج أمراض الكليتين والمثانة.
7. تشتهر الهند والصين بإنتاج التوابل والبهارات.
8. التوابل والبهارات تفتح الشهية بسبب الرائحة واللون الذي تضيفه للغذاء.
9. يستخدم الزنجبيل لعلاج احتقان الحلق وتنشيط الدورة الدموية.
10. الفلفل الأسود يعمل على قتل الميكروبات باختلاف أشكالها.
11. تجفيف النباتات الطبية يحافظ عليها من التلف ويحافظ على نسبة المادة الفعالة فيها.
12. بعض النباتات تفرز مواد طاردة للحشرات الضارة.
13. نباتات التوابل تعتبر مصدر لغذاء بعض الحشرات مثل النحل.




ثانياً: المفاهيم:-
1. التوابل: مواد نباتية ذات رائحة وطعم مميزة.
2. التجفيف: إزالة الماء من النباتات لمنع فسادها.
3. التخزين: طريقة لحفظ المواد المجففة وفق القواعد الصحيحة بعيداً عن الرطوبة.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. كلما زاد تقدم صناعة الأدوية الكيميائية زادت الحاجة للتداوي بالأعشاب.
2. تتميز النباتات والأعشاب باستخداماتها المختلفة.
3. التوابل المختلفة تضيف للطعام والشراب الكثير من الفوائد الصحية.
4. لكل نوع من النباتات الطبية مرض معين لعلاجه.
5. لكل نوع من النباتات الطبية مدة معينة للمحافظة على فعاليتها.
6. لكل نوع من التوابل الظروف الملائمة لنموه وتكاثره.

خامساً: المهارات:-
1. يجمع عينات مختلفة من النباتات الطبية.
2. تصنيف استعمالات التوابل والبهارات (الغذاء، العلاج، إضافات نكهات).
3. زراعة بعض النباتات الطبية.
4. تفسير استخدام النباتات الطبية المجففة.
5. العمل في مجموعات.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير وتعظيم الخالق سبحانه وتعالى.
2. تقدير دور العلماء في اكتشاف النباتات الطبية.
3. تقدير أهمية النباتات الطبية في حياتنا.
4. المحافظة على النباتات الطبية وعدم قطفها.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحة جدارية تحتوي على فوائد النباتات الطبية.
2. لوحة جدارية تحتوي على بعض أنواع النباتات الطبية.





ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. زيارة لبعض العطارين لمعرفة النباتات الطبية المتوفرة لديه.
2. زيارة لطبيب الأعشاب لمعرفة بعض الأمراض التي يداويها.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. زراعة النباتات الطبية ومتابعة نموها0

























الدرس الثالث
المادة الفعالة طبياً في النباتات

أولاً: أهداف الدراسة:-
1. يوضح المقصود بالمادة الفعالة في النباتات الطبية.
2. يحدد مكان وجود المادة الفعالة في النباتات.
3. يبين استخدامات النباتات الطبية.
4. يعطي أمثلة لنباتات طبية غير موجودة.
5. يقارن بين النباتات الطبية.
6. يعدد أسباب الاتجاه نحو التداوي بالنباتات.

ثانياً: الحقائق:-
1. تحتوي النباتات على العديد من العناصر الغذائية.
2. تحتوي النباتات الطبية على مادة لها فعالية علاجية.
3. المادة الفعالة في البابونج توجد في الزهور.
4. المادة الفعالة في النعناع توجد في الأوراق.
5. المادة الفعالة في الزنجبيل توجد في الجذور.
6. تعتبر الميرمية صيدلية كاملة.
7. البرتقال يطرد ديدان الأمعاء.
8. يستخدم اليانسون كمهدئ للأعصاب ومسكن للمغص.
9. المادة الفعالة في الحلبة توجد في البذور.
10. المادة الفعالة في ال****ة توجد في القشور.
11. المادة الفعالة في جوزة الطيب توجد في الثمار.
12. يمتص الجسم المادة الفعالة الموجودة في النباتات بشكل أسهل من الأدوية الكيميائية.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. المادة الفعالة: تلك المادة المركزة في النبات التي يمتصها الجسم عند تناولها وتؤدي لمعالجة مرض أو عرض معين في الجسم.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. لكل نوع من النباتات الطبية مادة فعالة علاجية تكون مركزة فيه.


2. تنوع النباتات الطبيعية مؤشراً لاستخدامها في علاجات متعددة.
3. ينتج عن تناول النباتات الطبية شفاء الأمراض.
4. لكل نوع من النباتات الطبية عرض أو مرض معين يعالجه.
5. النباتات الطبية تسيطر عليها ظروف تشبه ظروف الأدوية الكيميائية.
6. لكل نوع من الأدوية الكيميائية آثار جانبية سلبية.

خامساً: المهارات:-
1. يجمع عينات مختلفة من النباتات الطبية.
2. تصنيف النباتات الطبية بحسب مكان وجود المادة الفعالة.
3. يفسر التأثيرات التي تحدثها النباتات الطبية على الإنسان.
4. يزرع بعض النباتات الطبية.
5. استنتاج الأسباب التي تؤدي إلى الاتجاه نحو التداوي بالأعشاب.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير الإنسان الذي يعمل في مجال زراعة النباتات الطبية.
2. المحافظة على النباتات الطبية.
3. تقدير أهمية النباتات الطبية في حياتنا.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. أشتال مزروعة لبعض النباتات الطبية.

ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. زيارة لأحد المشاتل التي تقوم بزراعة النباتات الطبية للتعرف عليها.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. زراعة بعض النباتات الطبية.







الدرس الرابع
صنع الأدوية النباتية

أولاً: الأهداف:-
1. يعدد طرق صنع الأدوية النباتية.
2. يوضح المقصود بكل من:
 مسحوق النبات.
 التبخير بالنبات.
 عصير النبات.
 كمادة النبات.
 زيوت النبات.
 شراب النبات.
3. يصنع كمادة من عشبة البقدونس.
4. يعد شراب الينسون.
5. يعدد النباتات المستخدمة للعناية بالشعر.
6. يعدد النباتات المستخدمة للعناية بالفم والأسنان.
7. يذكر الأدوية التي يدخل في تركيبها مستخلصات النباتات.
8. يستنتج الأمور التي يجب مراعاتها عند استعمال النباتات في العلاج.

ثانياً: الحقائق:-
1. يستخدم التبخر بالبابونج في علاج أمراض الجهاز التنفسي.
2. تستخدم كمادة البقدونس في علاج الرعاف.
3. يستخرج الزيت من بعض البذور مثل الزيتون والخروع.
4. بعض النباتات تستخدم للعناية بالجسم وحمايته.
5. كثير من مستخلصات النباتات تدخل في صناعة الأدوية.
6. بعض النباتات يكون سام.
7. تدخل النباتات في صناعة الأدوية بنسبة معينة.





ثالثاً: المبادئ والتعميمات:-
1. كلما زادت نسبة مستخلصات النبات في صناعة الأدوية زادت آثاره السلبية.
2. استخدام الأدوية من قبل الطبيب المعالج يقلل خطأ استعماله.

رابعاً: المهارات:-
1. تصنيف النباتات الطبية حسب طرق استخدامها.
2. عمل كمادات من الأعشاب المختلفة.
3. إعداد شراب من بعض النباتات.
4. جمع عينات مختلفة من الأدوية التي تستخدم النباتات فيها.

خامساً: القيم والاتجاهات:-
1. تحمل المسئولية في نشر الوعي عند استخدام النباتات كعلاج.
2. المحافظة على النباتات المستخدمة في العلاج.
3. الدقة في العمل.
4. مراعاة قواعد السلامة العامة.

سادساً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحة جدارية تحتوي النباتات المستخدمة للعناية بأجزاء الجسم المختلفة.
2. لوحدة جدارية تحتوي عينات من النباتات الطبية المختلفة.

سابعاً: الربط بالبيئة:-
1. إجراء حوار مع أحد كبار السن لمعرفة استخدام النباتات في العلاج قديماً.
2. زيارة أحد الصيدليات لمعرفة الأدوية المحتوية على مستخلصات النبات.
3. زيارة لمعصرة الزيتون للتعرف على خطوات عصر الزيتون.

ثامناً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. استخدام بعض النباتات المستخدمة للعناية بالجسم لمعالجة أحد الطلبة.
2. زراعة بعض النباتات الطبية والعناية بها.





الوحدة السابعة
التغيرات على سطح الأرض
الدرس الأول
بنية الأرض

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يعدد طبقات الأرض الرئيسية.
2. يوضح مكونات القشرة الأرضية.
3. يفسر سبب حدوث الزلازل.
4. يذكر سمك طبقات القشرة الأرضية.
5. يصنف الصخور إلى أنواعها الرئيسية.
6. يرتب طبقات الأرض من الداخل إلى الخارج.
7. يذكر سمك الستار والنواة.
8. يفسر أسباب حدوث التغيرات على سطح الأرض.
9. يعطي أمثلة على أنواع الصخور.

ثانياً: الحقائق:-
1. تحدث تغيرات لسطح الأرض باستمرار.
2. القشرة الأرضية تتكون من طبقات وكتل صخرية.
3. تحتوي الطبقات الصخرية على مياه ومعادن مختلفة.
4. تنتج الزلازل عن الطاقة المخزنة في الطبقات الصخرية.
5. يتراوح سمك القشرة القارية الظاهرية ما بين (30-50) كم.
6. يتراوح سمك القشرة المحيطة ما بين (5-15) كم.
7. تختلف صخور القشرة الأرضية عن بعضها البعض.
8. صنف العلماء صخور القشرة الأرضية إلى ثلاث أنواع.
9. يحتوي الستار على طبقة من المواد المنصهرة (الماغما).
010النواة تتميز باحتوائها على الحديد وال****ل0




ثالثاً: المفاهيم:-
1. القشرة الأرضية: هي الطبقة الخارجية للأرض المكونة من الصخور التي تحتوي على شقوق وعلى مياه بين مساماتها.
2. الستار: هي طبقة تلي القشرة الأرضية وتحتوي على مواد منصهرة مثل (الماغما).

3. النواة: هي الطبقة الداخلية للأرض وتتميز باحتوائها على عنصري الحديد وال****ل.
4. الصخور النارية: هي أقدم صخور القشرة الأرضية والتي تكونت بعد تبريد الماغما المنبعثة من باطن الأرض.
5. الصخور الرسوبية: هي صخور ترسبت على مر السنين على شكل طبقات متتالية بفعل العوامل الخارجية.
6. الصخور المتحولة: هي صخور كانت في الأصل نارية أو رسوبية وتحولت بفعل الحرارة والضغط الشديدين.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. كلما زادت الطاقة المخزنة في الطبقات الصخرية زادت قوة الزلازل.
2. كلما ازداد عمق المحيط قل سمك القشرة المحيطية.
3. تنتج الصخور النارية من الماغما الموجودة في باطن الأرض.
4. الصخور الرسوبية تتكون على شكل طبقات.
5. الصخور المتحولة تعرضت للحرارة والضغط الشديدين.
6. عندما تجد الماغما منفذاً تخرج مسببة البراكين.

خامساً: المهارات:-
1. يفسر سبب حدوث الزلازل.
2. يصنف الصخور إلى أنواعها الرئيسية.
3. استخدام العدسة المكبرة.
4. العمل على شكل مجموعات.
5. جمع عينات مختلفة من الصخور.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير وتعظيم قدرة الله سبحانه وتعالى.
2. تقدير دور العلماء في الكشف عن مكونات الأرض.
3. الدقة في العمل.
4. مراعاة قواعد السلامة العامة.



سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحة جدارية توضح طبقات الأرض.
2. مجسم إسفنجي يبين القشرة الأرضية والمحيطية.
3. عينات مختلفة من الصخور.

ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. زيارة لمنطقة شاطئ البحر لرؤية أنواع الصخور.
2. إجراء لقاء مع أحد المختصين في علم الجيولوجيا.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. بناء مجسم يحتوي على أنواع مختلفة من الصخور.
2. بناء مجسم يبين طبقات الأرض الرئيسية.





















الدرس الثاني
العوامل الخارجية المؤثرة في القشرة الأرضية

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يقسم العوامل الخارجية المؤثرة في القشرة الأرضية إلى أقسامها الرئيسية.
2. يوضح المقصود بالتجوية.
3. يبين أثر الرياح على حركة الرمال من مكان لآخر.
4. يفسر سبب انتقال الرمل والحصى من مكان لآخر بعد هطول المطر.
5. يبين تأثير المياه الجارية بعد الأمطار على نقل الرمل والحصى.
6. يفسر بعض الظواهر الناتجة عن مياه الأمطار.
7. يبين اثر الحرارة على الصخور.
8. يعدد الكائنات الحية التي تؤثر على صخور القشرة الأرضية.
9. يوضح تأثير النباتات على صخور القشرة الأرضية.
10.يوضح تأثير الإنسان على صخور القشرة الأرضية.
11. يفسر انحسار مياه البحر الميت.

ثانياً: الحقائق:-
1. العوامل الخارجية (الرياح، المطر، درجة الحرارة) تؤثر في القشرة الأرضية.
2. الرياح تعمل على نقل الرمال من مكان لآخر.
3. مياه الأمطار تعمل على نقل التراب والحصى من مكان لآخر.
4. مياه الأمطار تؤدي إلى حت الصخور وإذابة جزء منها.
5. يحدث تغير في شكل الصخور بمرور السنين.
6. الاختلاف في درجات الحرارة يؤدي إلى تفتيت الصخور.
7. النمو المستمر لجذور النباتات يؤدي إلى تفتيت الصخور.
8. أثر الإنسان بشكل كبير على القشرة الأرضية من خلال شق الطرق وإقامة المحاجر.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. التجوية: هي مجمل التغيرات التي تحدث للصخور عند تعرضها لعوامل الغلاف الجوي الخارجية.
2. الرياح: هي الهواء المتحرك من منطقة لأخرى على سطح الأرض.



رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. كلما زادت شدة الرياح زاد تأثيرها على القشرة الأرضية.

2. ينتج عن حركة الرياح تجمع الرمال على شكل كثبان رملية.
3. كلما زادت كمية مياه الأمطار الجارية وسرعتها زادت كمية الرمال والحصى المنقولة.
4. الصخور اللينة تتأثر بشكل أكبر من الصخور القاسية بالعوامل الخارجية.
5. مياه الأمطار تؤثر على الصخور مكونة من الكهوف والشقوق.
6. مياه الأمطار تجرف الرمل والحصى من المناطق العالية للمناطق المنخفضة.
7. ارتفاع درجة الحرارة تؤدي إلى تمدد الصخور وانخفاضها يؤدي إلى تقليص الصخور.
8. تفرز القمم النامية في جذور النباتات مواد تعمل على إذابة الصخور.
9. ارتفاع درجات الحرارة يؤدي إلى زيادة تبخر المياه السطحية.

خامساً: المهارات:-
1. تفسير التأثيرات الخارجية في القشرة الأرضية.
2. تصنيف العوامل الخارجية بحسب تأثيرها علي القشرة الأرضية.
3. العمل علي شكل مجموعات.
4. زراعة البذور لمعرفة إثرها علي الصخور.
5. استنتاج العلاقة بين الكائنات الحية وأثرها علي صخور القشرة الأرضية.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. المحافظة علي نظافة الجو من خلال إبعاد المصانع عن الأماكن السكنية.
2. المحافظة علي المياه من خلال استخدامها بشكل جيد.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحة جدارية توضح الكثبان الرملية.
2. لوحة جدارية توضح الكهوف والشقوق والصواعد والهوابط.

ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. زيارة لمنطقة ريفية لمشاهدة الأشجار التي تنمو وسط الصخور.
2. زيارة لأحد المحاجر لرؤية أثر الإنسان علي القشرة الأرضية.




تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. زراعة البذور في وسط من الجبس المبلل بالماء.
2. جمع صور مختلفة للعوامل الخارجية علي القشرة الأرضية ولصقها علي لوحة.




























الدرس الثالث
العوامل الداخلية المؤثرة في القشرة الأرضية

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يصنف العوامل الداخلية المؤثرة في القشرة الأرضية إلى أنواعها الرئيسية.
2. يوضح المقصود بالزلازل.
3. يفسر سبب حدوث الزلازل.
4. يذكر الآثار الناتجة عن الزلازل علي سطح الأرض.
5. يبين كيفية قياس شدة الزلازل.
6. يصمم جهاز يستخدم لرصد الزلازل.
7. يتبع النصائح اللازمة عند حدوث الزلازل.
8. يعرف البراكين.
9. يقسم البركان إلى أجزاؤه الرئيسية.
10. يعدد مكونات الحمم البركانية.
11. يوضح الظواهر التي تسبق حدوث البراكين.
12. يستنتج أضرار حدوث البراكين.
13. يبين فوائد حدوث البراكين.
14. يضع تعريفاً مناسباً للطيات والصدوع.
15. يفسر كيفية حدوث الطيات والصدوع.

ثانياً: الحقائق:-
1. تحدث العديد من الزلازل في أنحاء مختلفة من سطح الأرض يومياً.
2. الحركات الأرضية الداخلية تولد طاقة هائلة تنتقل للصخور محدثة الأمواج الزلزالية.
3. حدوث الزلازل يؤدي إلى تشقق الأرض وبالتالي تخرج الماغما مسببة بركاناً.
4. وضع العالم (ريختر) مقياساً يبين شدة الزلازل.
5. ينتشر في العالم حوالي (600) بركان موزعة علي سطح الأرض.
6. المواد الصلبة التي تخرج من فوهة البركان تزيد من خصوبة التربة.
7. تبرد المواد السائلة التي تخرج من فوهة البركان وتكون صخور نارية.
8. المواد الغازية التي تخرج من فوهة البركان تلوث الهواء.
9. قبل حدوث البركان تهرب الحيوانات من مخبئها.
10ترتفع درجة الحرارة علي سطح الارض في المنطقة المحيطة بالبركان قبل حدوثه.


11.تحدث الطيات والصد وع بسبب تعرض الصخور للضغط.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. الزلزال: هو اهتزاز مفاجئ يصيب مكاناً ما في القشرة الأرضية.
2. البركان: فتحة في القشرة الأرضية تنبعث منها من فترة لأخرى مواد منصهرة علي شكل حمم وغازات.
3. الطية: هو التواء في الطبقات الصخرية اللينة عند تعرضها إلى قوى ضغط جانبية.
4. الصدع: انكسار في الطبقات الصخرية ينتج عن تحرك الطبقات الصخرية عند تعرضها
لقوى ضغط أو شد جانبي.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. كلما زادت طاقة الحركات الأرضية الداخلية زادت قوة الزلازل.
2. كلما زادت شدة الزلازل زادت الآثار الناتجة عنه.
3. خروج الحيوانات من مكانها دليل علي حدوث الزلازل.
4. أنشأ الإنسان المباني التي تقاوم الخطر الزلزالي.
5. البراكين النشطة تخرج من فوتها حمم بركانية.
6. كلما زاد نشاط البركان زاد انبعاث الحمم البركانية من فوهته.
7. تنتج الطيات عن الضغط الجانبي الذي يقع علي الصخور.
8. كلما زاد الضغط علي الصخور كانت الفرصة أكبر لحدوث الصدوع.

خامساً: المهارات:-
1. تفسير التأثيرات الناتجة عن حدوث الزلازل.
2. تصنيف الحمم البركانية التي تخرج من فوهة البركان.
3. محاولة تصميم نموذج مبسط لبركان.
4. رسم البركان وتحديد الأجزاء علي الرسم.
5. تفسير خصوبة التربة في الأماكن التي حدثت فيها البركان.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير عظمة الخالق سبحانه وتعالى.
2. تقدير دور العلماء في الكشف عن الزلازل والبراكين.
3. تقدير فوائد البراكين في خصوبة التربة وتفجير الينابيع.



سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. جهاز رصد الزلازل (السيزموغراف)
2. لوحة جدارية تبين آثار الزلازل.


3. لوحة جدارية تبين أجزاء البركان.
4. لوحة جدارية تبين الطيات والصدوع.

ثامناُ: الربط بالبيئة:-
1. زيارة أماكن تحتوي علي الطيات والصدوع _ البراكين الخامدة.
2. إجراء مقابلة مع أحد المختصين لمعرفة المزيد عن العوامل الداخلية المؤثرة علي القشرة الخارجية.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. تصميم جهاز رصد الزلازل.
2. تصميم مجسم يبين الطيات والصدوع.
3. تصميم مجسم مبسط لبركان.

















الوحدة الثامنة
الأحافير
الدرس الأول
نشأة الأحافير

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يعرف الأحافير.
2. يوضح تأثير الكائنات المحللة علي الكائنات التي تموت.
3. يعدد مراحل تكون الأحافير.
4. يستنتج شروط تكون الأحافير.
5. يحدد أماكن وجود الأحافير.

ثانيا: الحقائق:-
1. عاشت كائنات حية ضخمة قبل آلاف السنين.
2. الملايين من الكائنات الحية تموت يومياً.
3. تقوم الكائنات المحللة بتحليل الجثث في وجود الأكسجين.
4. بعض الكائنات الحية تحفظ بشكل طبيعي وتبقى محتفظة ببعض صفاتها.
5. الطمر السريع يمنع تحلل جسم الكائن الحي كلياً.
6. الثلج والعنبر من المواد التي تمنع تحلل الكائن الحي.
7. حفظ الأحافير في طبقات صخرية غير مسامية يمنعها من الذوبان.
8. توجد الأحافير في الصخور الرسوبية فقط0

ثالثاً: المفاهيم:-
1. الأحافير: بقايا أو آثار كائنات حية نباتية أو حيوانية عاشت في الماضي. وحفظت حفظاً
طبيعياً منذ الزمن القديم.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. وجود الكائنات المحللة ينقي البيئة من الجثث.
2. كلما زاد تعرض الجثث للهواء مدة أطول تتحلل بشكل أسرع.
3. كلما تكونت الصخور الرسوبية حول العظام زادت فرصة حمايتها من التحلل.


4. الأحافير المحفوظ في طبقات صخرية غير مسامية لا تذوب مع الماء.
5. الصخور النارية تعمل علي صهر بقايا الكائنات الحية.
6. الصخور المتحولة تعمل علي اختفاء الأحافير وتشوهها بسبب الضغط الشديد.

خامساً: المهارات:-
1. تفسير التأثيرات التي عملت علي تكون الأحافير.
2. استخدام العدسة المحدبة والمطرقة والأزميل.
3. البحث عن الأحافير.
4. العمل علي شكل مجموعات.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير عظمة الله سبحانه وتعالى.
2. تقدير دور العلماء ومجهودهم في الكشف عن الكائنات القديمة.
3. الدقة في العمل.
4. المحافظة علي الأحافير إن وجدت.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحة تحتوي علي صور لبعض الأحافير.

ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. إجراء حوار مع أحد المختصين لجمع المزيد من المعلومات عن الأحافير.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. البحث عن الأحافير في مناطق الصخور الرسوبية من بلادنا.








الدرس الثاني
أنواع الأحافير

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يصنف الأحافير حسب طريقة تكوينها.
2. يوضح المقصود بإحفورة بالبقايا الأصلية.
3. يوضح المقصود بإحفورة بالبقايا المستبدلة.
4. يوضح المقصود بإحفورة القالب والأنموذج.
5. يوضح المقصود بآثار الكائن الحي.

ثانياً: الحقائق:-
1. وجود الفيل القديم (الماموث)مدفونا تحت الثلج.
2. تحفظ هياكل بعض الكائنات دون أن يحدث لها تغير.
3. تستبدل رسوبيات الرمل بالأجزاء الصلبة للكائن الحي فتحمي الأجزاء الصلبة.
4. يتكون القالب والأنموذج عندما تتحل الأجزاء الصلبة بشكل كلي بعد تصخر الرسوبيات.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. إحفورة البقايا الأصلية: هي أجزاء الكائن الحي تبقى كما هي دون حدوث تغير للمواد المكونة لها.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. كلما بقيت أجزاء الكائن الحي كما هي يدل علي عدم حدوث تغير كيميائي لها.
2. ينتج عن ترسب الرمل والمعادن بالأجزاء الصلبة عدم دخول هواء لها.
3. لكل نوع من الأحافير مميزاته الخاصة.

خامساً: المهارات:-
1. تصنيف الأحافير حسب خصائصها.
2. جمع عينات مختلفة من الأحافير.
3. عمل إحفورة لحشرة كاملة.
4. عمل إحفورة القالب والأنموذج.




سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير دور العلماء في تصنيف الأحافير.
2. الدقة في العمل.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحدة تحتوي على أصناف متنوعة من الأحافير.
2. إحفورة لحشرة كاملة.

ثامناً: الربط بالبيئة:-
1. البحث في الطبيعة على أنواع الأحافير.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
2. حفظ هيكل عظمي لكائن معين بواسطة مادة لاصقة شفافة.
3. إنتاج إحفورة القالب والأنموذج لصدفة بحرية.



















الدرس الثالث
أهمية الأحافير

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يعدد فوائد الأحافير.
2. يتعرف على الكائنات التي عاشت قديما.
3. يبين التغيرات الجغرافية لمنطقة معينة.
4. يوضح التغيرات المناخية التي حدثت لمنطقة ما.
5. يفسر اكتشاف الثروات المعدنية.
6. تقسيم عمر الأرض حسب السلم الزمني الجيولوجي.

ثانياً: الحقائق:-
1. استدل العلماء على طريقة عيش الحيوانات القديمة من خلال أحافير الأسنان.
2. يمكن معرفة التغيرات الجغرافية للعديد من المناطق من خلال الأحافير.
3. الأحافير تدل على تغير المناخ من البرودة إلى الحرارة.
4. اكتشاف الثروات المعدنية يتم من خلال وجود الأحافير في المناطق الصخرية.
5. حدد العلماء عمر الصخور الرسوبية عن طريق الأحافير.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. السلم الزمني الجيولوجي: هو تقسيم عمر الأرض إلى 4 حقب زمنية اعتماد على الأحافير
التي وجدت فيها.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. لكل نوع من الكائنات الحية إحفورة خاصة تدل عليه.
2. ينتج حدوث تغيرات جغرافية ومناخية لسطح الأرض على مر السنين.
3. لكل منطقة صخرية معينة تدل عليها الأحافير الموجودة فيها.






خامساًً: المهارات:-
1. تقسيم عمر الأرض إلى الحقب الجيولوجية الأساسية.
2. تفسير وجود الثروات المعدنية في أنواع من الصخور دون غيرها.
3. تصنيف التغيرات لمنطقة ما من خلال الأحافير.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير دور علماء الأحافير على اكتشافاتهم.
2. تقدير أهمية الأحافير في اكتشاف الثروات المعدنية.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
1. لوحة تمثل أنواع مختلفة من الأحافير.

ثامناًً: الربط بالبيئة:-
1. إجراء حوار مع أحد علماء الأحافير لمعرفة المزيد عن فوائد الأحافير.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
1. بناء نموذج من الجبس يبين سلم الزمن الجيولوجي.
















الدرس الرابع
الوقود الإحفوري

أولاً: أهداف الدرس:-
1. يعرف الوقود الإحفوري.
2. يصنف الوقود الإحفوري إلى أقسامه الرئيسية.
3. يبين أصل الفحم الحجري.
4. يقارن بين الفحم الحجري والفحم النباتي.
5. يوضح المقصود بالنفط.
6. يوضح المقصود بالنفط.
7. يوضح المقصود بالصخر الزيتي.
8. يستنتج الآثار الناتجة عن الوقود الإحفوري.

ثانياً: الحقائق:-
1. يستخرج الفحم الحجري من مناجم خاصة ويعتقد أن أصله نباتات عاشت في الماضي.
2. الوقود الإحفوري يحتوي على نسبة عالية من الكربون.
3. يستخدم الفحم الحجري وقودا لمحطات توليد الطاقة الكهربائية.
4. الفحم الحجري يعمل على تلوث الجو بشكل كبير.
5. يتكون النفط نتيجة تحلل الكائنات الحية الدقيقة التي دفنت منذ ملايين السنين.
6. يمكن سحق الصخر الزيتي وتقطيره للحصول على النفط0
7. الوقود الإحفوري يعمل على تلويث البيئة.

ثالثاً: المفاهيم:-
1. النفط: سائل أسود اللون غليظ القوام ذو رائحة كريهة ينتج عن تحلل الكائنات الحية الدقيقة
التي دفنت تحت الأرض منذ ملايين السنين.

رابعاً: المبادئ والتعميمات:-
1. لكل نوع من أنواع الوقود الإحفوري مميزاته الخاصة.
2. كلما زاد استخدام الفحم الحجري في الصناعة زادت نسبة تلوث الهواء الجوي.
3. ينتج عن الضغط والحرارة الشديدين تكون الوقود الإحفوري.


4. الطاقة المتجددة أقل تلويثاً للهواء الجوي.

خامساً: المهارات:-
1. يصنف الوقود الإحفوري إلى أنواعه الرئيسية.
2. يجمع عينات من الوقود الإحفوري.
3. العمل على شكل مجموعات.
4. إجراء مقارنة بين أنواع الوقود الإحفوري.

سادساً: القيم والاتجاهات:-
1. تقدير أهمية الوقود الإحفوري في حياتنا.
2. تقدير دور العلم والعلماء في الكشف عن الوقود الإحفوري.
3. المحافظة على نظافة البيئة.
1. مراعاة قواعد السلامة العامة عند إجراء التجارب.

سابعاً: الوسائل المستخدمة:-
2. عينات مختلفة لأنواع الوقود الإحفوري.

ثامناًً: الربط بالبيئة:-
3. زيارة لمحطة توليد الكهرباء للتعرف على الوقود المستخدم فيها.

تاسعاً: أنشطة عملية مقترحة:-
4. جمع عينات مختلفة من الوقود الإحفوري وتصنيفها.
avatar
اسلام الشوابكة

عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 22/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى